الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ثم دخلت سنة إحدى وثلاثمائة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 627 ] ذكر أمر سجستان

ولما قتل الأمير أحمد بن إسماعيل خالف أهل سجستان على ولده نصر وانصرف عنها سيمجور الدواتي ، فولاها المقتدر بالله بدرا الكبير ، فأنفذ إليها الفضل بن حميد ، وأبا يزيد خالد بن محمد المروزي ، وكان عبيد الله بن أحمد الجيهاني ببست ، والرخج ، وسعد الطالقاني بغزنة من جهة السعيد نصر بن أحمد ، فقصدهما الفضل وخالد ، وانكشف عنهما عبيد الله ، وقبضا على سعد الطالقاني وأنفذاه إلى بغداذ ، واستولى الفضل وخالد على غزنة وبست ثم اعتل الفضل ، وانفرد خالد بالأمور ، وعصى على الخليفة ، فأنفذ إليه دركا أخا نجح الطولوني ، فقاتله فهزمه خالد .

وسار خالد إلى كرمان ، فأنفذ إليه بدر جيشا ، فقاتلهم خالد ، فجرح ، وانهزم أصحابه ، وأخذ هو أسيرا ، فمات ، فحمل رأسه إلى بغداذ .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث