الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ثم دخلت سنة ثمان وسبعين وخمسمائة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 459 ] ذكر ملك المسلمين شقيفا من الفرنج

في هذه السنة أيضا ، في صفر ، فتح المسلمون بالشام شقيفا من الفرنج ، يعرف بحبس جلدك ، وهو من أعمال طبرية ، مطل على السواد .

وسبب فتحه أن الفرنج لما بلغهم مسير صلاح الدين من مصر إلى الشام جمعوا له ، وحشدوا الفارس والراجل ، واجتمعوا بالكرك ، بالقرب من الطريق ، لعلهم ينتهزون فرصة ، أو يظفرون بنصرة ، وربما عاقوا المسلمين عن المسير بأن يقفوا على بعض المضايق ، فلما فعلوا ذلك خلت بلادهم من ناحية الشام ، فسمع فرخشاه الخبر ، فجمع من عنده من عساكر الشام ، ثم قصد بلاد الفرنج وأغار عليها ، ونهب دبورية وما يجاورها من القرى ، وأسر الرجال وقتل فيهم وأكثر وسبى النساء ، وغنم الأموال ، وفتح منهم الشقيف ، وكان على المسلمين منه أذى شديد ، ففرح المسلمون بفتحه فرحا عظيما ، وأرسل إلى صلاح الدين بالبشارة ، فلقيه في الطريق ، ففت ذلك في عضد الفرنج ، وانكسرت شوكتهم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث