الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ثم دخلت سنة ثمان وسبعين وخمسمائة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

ذكر عود صلاح الدين إلى حران

لما ملك صلاح الدين سنجار وقرر قواعدها سار إلى نصيبين ، فلقيه أهلها شاكين من أبي الهيجاء السمين ، باكين من ظلمه ، متأسفين على دولة عز الدين وعدله فيهم ، فلما سمع ذلك أنكر على أبي الهيجاء ظلمه ، وعزله عنهم ، وأخذه معه ، وسار إلى حران ، وفرق عساكره ليستريحوا ، وبقي جريدة في خواصه وثقات أصحابه ، وكان وصوله إليها أوائل ذي القعدة من السنة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث