الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ثم دخلت سنة تسع وسبعين وخمسمائة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

ذكر غزو الكرك وملك العادل حلب

لما عاد صلاح الدين والمسلمون من غزوة بيسان تجهزوا لغزو الكرك ، فسار إليه [ ص: 478 ] في العساكر ، وكتب إلى أخيه العادلأبي بكر بن أيوب ، وهو نائبه بمصر ، يأمره بالخروج بجميع العساكر إلى الكرك . وكان العادل قد أرسل إلى صلاح الدين يطلب منه مدينة حلب وقلعتها ، فأجابه إلى ذلك ، وأمره أن يخرج معه بأهله وماله ، فوصل صلاح الدين إلى الكرك في رجب ، ووافاه أخوه العادل في العسكر المصري ، وكثر جمعه ، وتمكن من حصره ، و [ صعد ] المسلمون إلى ربضه وملكه ، وحصر الحصن من الربض ، وتحكم عليه في القتال ، ونصب عليه سبعة مجانيق لا تزال ترمي بالحجارة ليلا ونهارا .

وكان صلاح الدين يظن أن الفرنج لا يمكنونه من حصر الكرك ، وأنهم يبذلون جهدهم في رده عنهم ، فلم يستصحب معه من آلات الحصار ما يكفي لمثل ذلك الحصن العظيم والمعقل المنيع ، فرحل عنه منتصف شعبان ، وسير تقي الدين ابن أخيه إلى مصر نائبا عنه ليتولى ما كان أخوه العادل يتولاه ، واستصحب أخاه العادل معه إلى دمشق ، وأعطاه مدينة حلب وقلعتها وأعمالها ، ومدينة منبج وما يتعلق بها ، وسيره إليها في شهر رمضان من السنة ، وأحضر ولده الظاهر منها إلى دمشق .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث