الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


( و ) مسح ( خف ) إن كان مفردا بل ( ولو ) كان الخف ( على خف ) في الرجلين معا أو في إحداهما وكذا جورب مع خف أو جورب على جورب وفي الرجل الأخرى خف أو جورب مفردا أو متعددا إذ لا يشترط تساوي ما فيهما جنسا ولا عددا أن يلبسهما معا على طهارة كاملة أما في فور أو بعد طول قبل انتقاضها أو بعد انتقاضها .

التالي السابق


( قوله : ولو كان الخف على خف في الرجلين أو في إحداهما ) أي وكذا لو كان الخف ملبوسا على لفائف على الرجلين أو على إحداهما ( قوله : مع خف ) أي مصاحب له لكون أحدهما فوق الآخر ( قوله : إما في فور ) أي بأن يلبسهما معا في فور الطهارة ( قوله : أو بعد طول ) أي أو يلبس الأعلى بعد مضي زمن طويل من لبس الأسفل وقوله قبل انتقاضها أي الطهارة [ ص: 142 ] التي لبس بعدها الأسفل وقوله : أو بعد انتقاضها أي أو لبس الأعلى بعد انتقاض الطهارة التي لبس بعدها الأسفل



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث