الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


( و ) ندب ( رفع يديه في أولاه ) أي أولى التكبير وهي تكبيره الإحرام ( فقط ) ورفعه بغيرها مكروه أو خلاف الأولى

التالي السابق


( قوله أي أولى التكبير ) أي الكائن في العيد الشامل للمزيد والأصلي وحينئذ فأولاه تكبيرة الإحرام حقيقة وأما إن جعل الضمير عائدا على التكبير المزيد في العيد كأن جعل الإحرام أولى له مجازا علاقته المجاورة ، والأول ظاهر والثاني بعيد



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث