الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
التالي صفحة
السابق

سورة يوسف

مسألة :


ما قول حاو لتنبيه لبهجته در نفيس صحيح يخطف البصرا     بروضة أظهر المنهاج في ملأ
محررا ولأرباب الذكا قمرا     في آية قرئت في يوسف علنا
في وحي قرآننا هذا إليك جرى     وفي إشارات آيات الكتاب بها
بتلك في آية تبدو لمن نظرا     هل الإشارة معناها الجميع وهل
بأحسن القصص القرآن قد حصرا ؟     وهل تنزل في صوم بأجمعه
أو ليلة القدر أنزلنا كما ذكرا
؟     وأهل كفر وتوحيد لهم رفق
في النار إن عذبوا هل ذاك قد أثرا
؟     لا زلت تجلو ظلام الجهل في زمن
بكم زها ولإرشاد الأنام يرى     بكم شفا وبتوضيح العلوم سما
لمسلم ولجمع الخلق قد شهرا

الجواب :


الحمد لله حمدا مثل ما أمرا     ثم الصلاة على المختار من مضرا
إن الإشارة خصوها بما اشتملت     عليه سورتها لا شك منحصرا
وليلة القدر فيها كان منزله     إلى سماء الدنا جمعا كما أثرا
وأهل توحيده في النار يرتفقوا     بموتهم فشعور منهم شعرا
وأهل كفر فمنهم ذو تشدده     ومن يخفف عنه حسب ما ذكرا



التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث