الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

باب صفة الصلاة

مسألة : وقع في عبارة عدة من الكتب ( باب صفة الصلاة ) ومراده أن يبين في الباب الهيئة الحاصلة للصلاة بأركانها وعوارضها ، فهل يجوز أن تكون هذه الإضافة إضافة بيانية ، وإذا لم تكن فأي إضافة هي ؟ .

[ ص: 40 ] الجواب : ليست هذه الإضافة بيانية ; لأن الإضافة البيانية هي إضافة الشيء إلى مرادفه كسعيد كرز وبابه ، ولا يكون على تقدير حرف ، ولا هي من قسم المحضة عند الأكثرين ، بل هي إما غير محضة على رأي الفارسي وغيره ، أو واسطة بين المحضة وغيرها على رأي ابن مالك ، وصفة الصلاة ليست من إضافة الشيء إلى مرادفه ; لأن الصفة غير الموصوف والكيفية غير المكيف ، وهي على تقدير اللام ، وهي محضة تتبين مفارقتها للبيانية من هذه الوجوه الثلاثة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث