الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة السنة أن يأكل في الفطر قبل الصلاة ولا يأكل في الأضحى حتى يصلي

جزء التالي صفحة
السابق

( 1400 ) مسألة : قال : ( وأكلوا إن كان فطرا ) السنة أن يأكل في الفطر قبل الصلاة ، ولا يأكل في الأضحى حتى يصلي . وهذا قول أكثر أهل العلم ; منهم علي ، وابن عباس ، ومالك والشافعي وغيرهم ، لا نعلم فيه خلافا قال : أنس : { كان النبي صلى الله عليه وسلم لا يغدو يوم الفطر حتى يأكل تمرات } . رواه البخاري . وفي رواية استشهد بها : " ويأكلهن وترا " .

وروي عن بريدة ، قال { كان النبي صلى الله عليه وسلم لا يخرج يوم الفطر حتى يفطر ، ولا يطعم يوم الأضحى حتى يصلي } . رواه الأثرم ، والترمذي ، ولفظ رواية الأثرم : " حتى يضحي " .

ولأن يوم الفطر يوم حرم فيه الصيام عقيب وجوبه ، فاستحب تعجيل الفطر لإظهار المبادرة إلى طاعة الله تعالى ، وامتثال أمره في الفطر على خلاف العادة ، والأضحى بخلافه .

ولأن في الأضحى شرع الأضحية والأكل منها ، فاستحب أن يكون فطره على [ ص: 114 ] شيء منها . قال أحمد : والأضحى لا يأكل فيه حتى يرجع إذا كان له ذبح ; لأن النبي صلى الله عليه وسلم أكل من ذبيحته ، وإذا لم يكن له ذبح لم يبال أن يأكل .

( 1401 ) فصل : والمستحب أن يفطر على التمر ; لأن النبي صلى الله عليه وسلم كان يفطر عليه ، ويأكلهن وترا ، لقول أنس : يأكلهن وترا ; ولأن الله تعالى وتر يحب الوتر ، ولأن الصائم يستحب له الفطر كذلك .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث