الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة زكاة الأموال لا تعطى لكافر ولا لمملوك

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

( 1774 ) مسألة : قال : ( ولا لكافر ، ولا لمملوك ) لا نعلم بين أهل العلم خلافا في أن زكاة الأموال لا تعطى لكافر ولا لمملوك . قال ابن المنذر أجمع كل من نحفظ عنه من أهل العلم أن الذمي لا يعطى من زكاة الأموال شيئا .

{ ولأن النبي صلى الله عليه وسلم قال لمعاذ : أعلمهم أن عليهم صدقة تؤخذ من أغنيائهم ، وترد في فقرائهم } . فخصهم بصرفها إلى فقرائهم ، كما خصهم بوجوبها على أغنيائهم . [ ص: 273 ] وأما المملوك فلا يملكها بدفعها إليه ، وما يعطاه فهو لسيده ، فكأنه دفعها إلى سيده ، ولأن العبد يجب على سيده نفقته ، فهو غني بغناه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث