الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل كان الصداق دينا فأبرأت الزوج منه بعد مضي الحول

جزء التالي صفحة
السابق

( 1950 ) فصل : فإن كان الصداق دينا ، فأبرأت الزوج منه بعد مضي الحول ، ففيه روايتان ; إحداهما ، عليها الزكاة ; لأنها تصرفت فيه ، فأشبه ما لو قبضته والرواية الثانية ، زكاته على الزوج ; لأنه ملك ما ملك عليه ، فكأنه لم يزل ملكه عنه . والأول أصح ، وما ذكرنا لهذه الرواية لا يصح ; لأن الزوج لم يملك شيئا ، وإنما سقط الدين عنه ، ثم لو ملك في الحال لم يقتض هذا وجوب زكاة ما مضى .

ويحتمل أن لا تجب الزكاة على واحد منهما ; لما ذكرنا في الزوج ، والمرأة لم تقبض الدين ، فلم تلزمها زكاته ، كما لو سقط بغير إسقاطها ، وهذا إذا كان الدين مما تجب فيه الزكاة إذا قبضته ، فأما إن كان مما لا زكاة فيه ، فلا زكاة عليها بحال . وكل دين على إنسان أبرأه صاحبه منه بعد مضي الحول عليه فحكمه حكم الصداق فيما ذكرنا قال أحمد : إذا وهبت المرأة مهرها لزوجها ، وقد مضى له عشر سنين ، فإن زكاته على المرأة ; لأن المال كان لها .

وإذا وهب رجل لرجل مالا ، فحال الحول ، ثم ارتجعه الواهب ، فليس له أن يرتجعه ، [ ص: 350 ] فإن ارتجعه فالزكاة على الذي كان عنده . وقال في رجل باع شريكه نصيبه من داره ، فلم يعطه شيئا ، فلما كان بعد سنة ، قال : ليس عندي دراهم فأقلني ، فأقاله ، قال : عليه أن يزكي ; لأنه قد ملكه حولا .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث