الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 182 ] فصل : ويستحب أن يدعو عند رؤية البيت ، فيقول : اللهم أنت السلام ، ومنك السلام ، حينا ربنا بالسلام ، اللهم زد هذا البيت تعظيما ، وتشريفا ، وتكريما ، ومهابة ، وبرا ، وزد من عظمه وشرفه ، ممن حجه واعتمره تعظيما ، وتشريفا ، وتكريما ، ومهابة ، وبرا ، الحمد لله رب العالمين كثيرا ، كما هو أهله ، وكما ينبغي لكرم وجهه ، وعز جلاله ، الحمد لله الذي بلغني بيته ، ورآني لذلك أهلا ، والحمد لله على كل حال ، اللهم إنك دعوت إلى حج بيتك الحرام ، وقد جئتك لذلك ، اللهم تقبل مني ، واعف عني ، وأصلح لي شأني كله ، لا إله إلا أنت . قال الشافعي ، في ( مسنده ) : أخبرنا سعيد بن سالم ، عن ابن جريج ، { أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا رأى البيت رفع يديه ، وقال : اللهم زد هذا البيت تشريفا ، وتكريما ، وتعظيما ، ومهابة ، وبرا ، وزد من شرفه ، ممن حجه واعتمره تشريفا ، وتكريما ، وتعظيما ، وبرا } .

وروى بإسناده عن سعيد بن المسيب ، أنه كان حين ينظر إلى البيت ، يقول : ( اللهم أنت السلام ، ومنك السلام ، حينا ربنا بالسلام ) . قال بعض أصحابنا : يرفع صوته بذلك .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث