الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

( 2572 ) فصل : والأولى أن لا ينقص في الرمي عن سبع حصيات ; لأن النبي صلى الله عليه وسلم رمى بسبع حصيات . فإن نقص حصاة أو حصاتين ، فلا بأس ، ولا ينقص أكثر من ذلك . نص عليه . وهو قول مجاهد ، وإسحاق . وعنه : إن رمى بست ناسيا : فلا شيء عليه ، ولا ينبغي أن يتعمده ، فإن تعمد ذلك ، تصدق بشيء . وكان ابن عمر يقول : ما أبالي رميت بست أو سبع . وقال ابن عباس : ما أدري رماها النبي صلى الله عليه وسلم بست أو سبع .

وعن أحمد ، أن عدد السبع شرط . ونسبه إلى مذهب الشافعي ، وأصحاب الرأي ; لأن النبي صلى الله عليه وسلم رمى بسبع . وقال أبو حية : لا بأس بما رمى به الرجل من الحصى . فقال عبد الله بن عمرو : صدق أبو حية . وكان أبو حية بدريا . ووجه الرواية الأولى ما روى ابن أبي نجيح ، قال : سئل طاوس عن رجل ترك حصاة ؟ قال : يتصدق بتمرة أو لقمة . فذكرت ذلك لمجاهد ، فقال : إن أبا عبد الرحمن لم يسمع قول سعد ، قال سعد : رجعنا من الحجة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم بعضنا يقول : رميت بست وبعضنا يقول : بسبع فلم يعب ذلك بعضنا على بعض رواه الأثرم ، وغيره ومتى أخل بحصاة واجبة من الأولى ، لم يصح رمي الثانية حتى يكمل الأولى ، فإن لم يدر من أي الجمار تركها ، بنى على اليقين وإن أخل بحصاة غير واجبة ، لم يؤثر تركها .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث