الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل من أبيح له حلق رأسه لأذى به فهو مخير في الفدية قبل الحلق وبعده

جزء التالي صفحة
السابق

( 2653 ) فصل : ومن أبيح له حلق رأسه لأذى به ، فهو مخير في الفدية قبل الحلق وبعده . نص عليه أحمد ; لما روي أن الحسين بن علي اشتكى رأسه ، فأتى علي فقيل له : هذا الحسين يشير إلى رأسه . فدعا بجزور فنحرها ، ثم حلقه وهو بالسعياء . رواه أبو إسحاق الجوزجاني . ولأنها كفارة ، فجاز تقديمها على وجوبها ، ككفارة الظهار واليمين .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث