الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل تصرفات المرتد في ردته بالبيع والهبة والعتق والتدبير والوصية

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

( 7093 ) فصل : وتصرفات المرتد في ردته بالبيع والهبة والعتق والتدبير والوصية ونحو ذلك موقوف ; إن أسلم تبينا أن تصرفه كان صحيحا ، وإن قتل أو مات على ردته ، كان باطلا . وهذا قول أبي حنيفة . وعلى قول أبي بكر ، تصرفه باطل ; لأن ملكه قد زال بردته . وهذا أحد أقوال الشافعي . وقال في الآخر : إن تصرف قبل الحجر عليه ، انبنى على الأقوال الثلاثة ، وإن تصرف بعد الحجر عليه ، لم يصح تصرفه كالسفيه . ولنا ، أن ملكه تعلق به حق غيره مع بقاء ملكه فيه ، فكان تصرفه موقوفا ، كتبرع المريض .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث