الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة حلف بعتق أو طلاق أن لا يفعل شيئا ففعله ناسيا

جزء التالي صفحة
السابق

( 8012 ) مسألة ; قال : ومن حلف بعتق أو طلاق ، أن لا يفعل شيئا ، ففعله ناسيا ، حنث وبهذا قال مجاهد ، وسعيد بن جبير ، والزهري ، وقتادة ، وربيعة ، ومالك ، وأبو عبيد وأصحاب الرأي . وهو المشهور عن الشافعي . وقال عطاء ، وعمرو بن دينار وابن أبي نجيح وإسحاق ، وابن المنذر : لا يحنث . وهو رواية عن أحمد ; لأن الناسي لا يكلف حال نسيانه ، فلا يلزمه الحنث ، كالحلف بالله - تعالى . ولنا ، أن هذا يتعلق به حق آدمي ، فتعلق الحكم به مع النسيان ، كالإتلاف ، ولأنه حكم علق على شرط ، فيوجد بوجدان شرطه ، كالمنع من الصلاة بعد العصر ، وقد سبقت هذه المسألة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث