الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

( 1234 ) فصل : وإن خرج الإنسان إلى السفر مكرها ، كالأسير ، فله القصر إذا كان سفره بعيدا ، نص عليه أحمد . وقال الشافعي : لا يقصر ; لأنه غير ناو للسفر ولا جازم به ، فإن نيته أنه متى أفلت رجع . ولنا ، أنه مسافر سفرا بعيدا غير محرم ، فأبيح له القصر ، كالمرأة مع زوجها ، والعبد مع سيده ، إذا كان عزمهما أنه لو مات أو زال ملكهما ، رجع . وقياسهم منتقض بهذا . إذا ثبت هذا ، فإنه يتم إذا صار في حصونهم ، نص عليه أيضا ; لأنه قد انقضى سفره .

ويحتمل أنه لا يلزمه الإتمام ; لأن في عزمه أنه متى أفلت رجع ، فأشبه المحبوس ظلما .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث