الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


[ ص: 70 ] باب الحلق ) ( قال ) رضي الله عنه { الحلق أفضل من التقصير } لما روينا من الأثر فيه ، ولأن المأمور به بعد الذبح قضاء التفث قال الله تعالى { ثم ليقضوا تفثهم } ، وهو في الحلق أتم والتقصير فيه بعض الحلق فلهذا كان الحلق أفضل ، والتقصير يجزي وهو أن يأخذ شيئا من أطراف شعره ، ورواه في الكتاب عن ابن عمر رضي الله عنه أنه سئل كم تقصر المرأة ؟ فقال مثل هذه يعني مثل الأنملة ، وهذا لأنه لو لم يكن على رأسه من الشعر إلا ذلك القدر كان يتم تحلله بأخذه فكذلك إذا كان على رأسه من الشعر أكثر من ذلك يتم تحلله بأخذ ذلك المقدار والتقصير ، قائم مقام الحلق في حكم التحلل فإذا فعل ذلك في أحد جانبي رأسه أجزأه بمنزلة ما لو حلق نصف رأسه ، وكذلك إن فعله في أقل من النصف ، وكان بقدر الثلث أو الربع فكذلك يجزئه ; لأن كل حكم تعلق بالرأس فالربع منه ينزل منزلة الكمال كالمسح بالرأس ، ولكنه مسيء في الاكتفاء بهذا المقدار ; لأن النبي صلى الله عليه وسلم { حلق جميع رأسه ، وأمرنا بالاقتداء به } فما كان أقرب إلى موافقة فعله فهو أفضل ، ولأنه إنما يفعل هذا ضنة منه بشعره ، وفيما هو نسك تكره الضنة فيه بالمال والنفس فكيف بالشعر

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث