الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


قال : ( وإن وهب نصيبا له في حائط ، أو طريق ، أو حمام ، وسمي وسلطه : فهو جائز ) ; لأنه غير محتمل للقسمة ; فإنه إذا قسم لا يمكن الانتفاع به على الوجه الذي ينتفع به قبل القسمة ، وهذا هو صفة ما لا يحتمل القسمة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث