الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قال لرجل كل مال أملكه صدقة إن فعلت كذا فحنث

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

ص ( إلا المتصدق به على معين فالجميع )

ش : ذكر هذا الفرع في النوادر ، ونقله الشيخ أبو الحسن عنها ، وذكر عبد الحق في كتاب الهبات من النكت عن بعض شيوخه قال عنه ويترك له منه شيء كما يترك لمن فلس وأخذ ماله ما يعيش به هو وأهله الأيام ، انتهى .

( فرع ) قال في المدونة : وإن قال : ثلث مالي أو ثلاثة أرباعه أو أكثر ، فليخرج جميع ما سمى ما لم يقل ماله كله ، انتهى .

والضابط في ذلك أنه حيث أبقى لنفسه شيئا لزمه ما نذر وحيث لم يبق لزمه الثلث ، وإنما لزمه إذا نذر جميعه لشخص ; لأن المستحق له معين يطالب به ، وإنما لزمه فيما إذا نذر شيئا معينا وكان ذلك جميع ماله كما سيأتي في كلام المصنف ; لأنه قد أبقى شيئا ، ولو ثياب بدنه وما لم يعلم به من المال فتأمله والله أعلم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث