الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

( ويسن تقديم النساء والضعفة ( بعد نصف الليل إلى منى ) ) وتقدمهم ، وإن لم يؤمروا على الأوجه ( بعد نصف الليل إلى منى ) للاتباع رواه الشيخان وليرموا قبل الزحمة أي : إن أرادوا تعجيل الرمي وإلا فالسنة لهم تأخيره إلى طلوع الشمس كغيرهم لما صح { أنه صلى الله عليه وسلم أمرهم أن لا يرموا إلا بعد طلوع الشمس } ( ويبقى ) ندبا مؤكدا ( غيرهم حتى يصلوا الصبح مغلسين ) فالتغليس هنا أشد استحبابا منه في سائر الأيام كما دل عليه خبر الشيخين ليتسع الوقت ( ثم يدفعون إلى منى ) للاتباع متفق عليه قيل وتتأكد صلاة الصبح بمزدلفة مع الإمام لجريان قول بتوقف صحة الحج على ذلك

التالي السابق


حاشية الشرواني

قول المتن ( ويسن تقديم النساء إلخ ) أي إن لم تكن فتنة بأن صحبهم محرم أو نحوه ونائي ( قوله : أي إن أرادوا تعجيل الرمي إلخ ) أي أو أن المراد قبل زحمة الناس في سيرهم من مزدلفة إلى منى أو أن المراد أنهم إذا فعلوا ذلك كانوا متمكنين من الرمي عند طلوع الشمس قبل مجيء غيرهم وازدحامهم معه ع ش قول المتن ( ثم يدفعون ) بفتح أوله بخط المصنف ( إلى منى ) وشعارهم مع من تقدم من النساء والضعفة التلبية والتكبير تأسيا به صلى الله عليه وسلم رواه الشيخان مغني ونهاية ( قوله : لجريان قول إلخ ) عبارة المغني فقد قال ابن حزم فرض على الرجال أن يصلوا مع الإمام الذي يقيم الحج بمزدلفة قال ومن لم يفعل ذلك فلا حج له ا هـ



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث