الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى يا أيها الناس قد جاءتكم موعظة من ربكم وشفاء

قوله تعالى : يا أيها الناس قد جاءتكم موعظة من ربكم وشفاء لما في الصدور . الآية . أخرج الطبراني ، وأبو الشيخ ، عن أبي الأحوص قال : جاء رجل إلى عبد الله بن مسعود فقال : إن أخي يشتكي بطنه، فوصف له الخمر . فقال : سبحان الله! ما جعل الله في رجس شفاء، إنما الشفاء في شيئين؛ القرآن والعسل، فهما شفاء لما في الصدور، وشفاء للناس .

وأخرج أبو الشيخ عن الحسن قال : إن الله تعالى جعل القرآن شفاء لما في الصدور، ولم يجعله شفاء لأمراضكم .

وأخرج ابن المنذر ، وابن مردويه ، عن أبي سعيد الخدري قال : جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : إني أشتكي صدري . فقال : اقرأ القرآن . يقول الله : وشفاء لما في الصدور .

وأخرج البيهقي في "الشعب" عن واثلة بن الأسقع، أن رجلا شكا إلى النبي صلى الله عليه وسلم وجع حلقه، قال : عليك بقراءة القرآن .

وأخرج ابن أبي حاتم عن ابن مسعود قال : في القرآن شفاءان؛ القرآن والعسل، فالقرآن شفاء لما في الصدور، والعسل شفاء من كل داء .

[ ص: 666 ] وأخرج البيهقي عن طلحة بن مصرف كان يقال : إن المريض إذا قرئ عنده القرآن وجد له خفة . فدخلت على خيثمة وهو مريض، فقلت : إني أراك اليوم صالحا . قال : إنه قرئ عندي القرآن .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث