الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى وكذلك أعثرنا عليهم ليعلموا أن وعد الله حق

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

قوله تعالى : وكذلك أعثرنا عليهم الآية .

أخرج ابن أبي حاتم عن ابن عباس في قوله : وكذلك أعثرنا عليهم . قال : أطلعنا .

وأخرج ابن أبي حاتم عن السدي قال : دعا الملك شيوخا من قومه فسألهم عن أمرهم فقالوا : كان ملك يدعى ديقوس، وإن فتية فقدوا في زمانه، وأنه كتب أسماءهم في الصخرة التي كانت عند باب المدينة، فدعا بالصخرة فقرأها، فإذا فيها أسماؤهم ففرح الملك فرحا شديدا وقال : هؤلاء قوم كانوا قد ماتوا فبعثوا . ففشا فيهم أن الله يبعث الموتى . فذلك قوله :وكذلك أعثرنا عليهم ليعلموا أن وعد الله حق وأن الساعة لا ريب فيها . فقال الملك : لأتخذن عند هؤلاء القوم الصالحين مسجدا، فلأعبدن الله فيه حتى أموت . فذلك قوله : قال الذين غلبوا على أمرهم لنتخذن عليهم [ ص: 512 ] مسجدا .

وأخرج عبد الرزاق ، وابن أبي حاتم ، عن قتادة في قوله : قال الذين غلبوا على أمرهم . قال : هم الأمراء . أو قال : السلاطين .

وأخرج ابن أبي حاتم ، عن سعيد بن جبير قال : بنى عليهم الملك بيعة، فكتب في أعلاه : أبناء الأراكنة، أبناء الدهاقين .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث