الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى فأصبح في المدينة خائفا يترقب فإذا الذي استنصره بالأمس

جزء التالي صفحة
السابق

قوله تعالى : فأصبح في المدينة الآيتين .

أخرج ابن أبي حاتم عن السدي في قوله : فأصبح في المدينة خائفا يترقب قال : خائفا أن يؤخذ .

وأخرج ابن أبي شيبة ، وعبد بن حميد ، وابن المنذر ، وابن أبي حاتم ، عن سعيد بن جبير في قوله : يترقب قال : يتلفت .

وأخرج ابن المنذر عن ابن جريج في قوله : يترقب قال : يتوحش .

وأخرج عبد بن حميد ، وابن أبي حاتم ، عن ابن عباس في قوله : فإذا الذي استنصره بالأمس يستصرخه قال : هو صاحب موسى الذي استنصره بالأمس .

وأخرج ابن أبي شيبة ، وابن المنذر ، وابن أبي حاتم ، عن عكرمة قال : [ ص: 442 ] الذي استنصره هو الذي استصرخه .

وأخرج عبد الرزاق ، وعبد بن حميد ، وابن المنذر ، عن قتادة : فإذا الذي استنصره بالأمس يستصرخه قال : الاستصراخ : الاستغاثة . قال : والاستنصار والاستصراخ واحد، قال له موسى إنك لغوي مبين فاقبل إليه موسى فظن الرجل أنه يريد قتله، فقال : يا موسى أتريد أن تقتلني كما قتلت نفسا بالأمس قال : وقبطي قريب منهما يسمعهما، فأفشى عليهما .

وأخرج ابن المنذر عن ابن جريج في قوله : فلما أن أراد أن يبطش قال : ظن الذي من شيعته أنما يريده، فذلك قوله : أتريد أن تقتلني كما قتلت نفسا بالأمس إنه لم يظهر على قتله أحد غيره . فسمع قوله : أتريد أن تقتلني كما قتلت نفسا بالأمس عدوهما : فأخبر عليه .

وأخرج ابن جرير ، وابن المنذر ، عن الشعبي قال : من قتل رجلين فهو جبار، ثم تلا هذه الآية : أتريد أن تقتلني كما قتلت نفسا بالأمس إن تريد إلا أن تكون جبارا في الأرض .

وأخرج عبد بن حميد ، وابن أبي حاتم ، عن عكرمة ، قال : لا يكون الرجل جبارا حتى يقتل نفسين .

[ ص: 443 ] وأخرج ابن أبي حاتم عن أبي عمران الجوني قال : آية الجبابرة القتل بغير الحق .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث