الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى واذكر ربك في نفسك تضرعا وخيفة ودون الجهر

قوله تعالى : واذكر ربك في نفسك الآية .

- أخرج عبد الرزاق ، وعبد بن حميد ، وابن جرير ، وابن المنذر ، وابن أبي حاتم ، عن قتادة في الآية قال : أمره الله أن يذكره ونهاه عن الغفلة ، أما بالغدو فصلاة الصبح ، والآصال بالعشي .

وأخرج ابن أبي حاتم ، عن أبي صخر قال : الآصال ما بين الظهر والعصر .

وأخرج ابن جرير وأبو الشيخ ، عن ابن زيد في قوله : [ ص: 727 ] وإذا قرئ القرآن فاستمعوا له وأنصتوا . قال : هذا إذا أقام الإمام الصلاة ، فاستمعوا له وأنصتوا ، واذكر ربك أيها المنصت ، في نفسك تضرعا وخيفة ودون الجهر من القول قال : لا تجهر بذاك ، بالغدو والآصال : بالبكر والعشي ، ولا تكن من الغافلين .

وأخرج ابن جرير ، وابن شاهين في الترغيب في الذكر ، وأبو الشيخ ، عن عبيد بن عمير في قوله : واذكر ربك في نفسك قال : يقول الله : إذا ذكرني عبدي في نفسه ذكرته في نفسي ، وإذا ذكرني عبدي وحده ذكرته وحدي ، وإذا ذكرني في ملأ ذكرته في ملأ أحسن منهم وأكرم .

وأخرج ابن جرير ، وأبو الشيخ ، عن مجاهد : بالغدو قال : آخر الفجر صلاة الصبح ، والآصال آخر العشي صلاة العصر ، وكل ذلك لها وقت ، أول الفجر وآخره ، وذلك مثل قوله في سورة آل عمران : بالعشي والإبكار [آل عمران : 41] وقيل : العشي : ميل الشمس إلى أن تغيب ، والإبكار أول الفجر .

وأخرج عبد بن حميد ، وابن جرير ، عن معرف بن واصل قال : سمعت أبا وائل يقول لغلامه عند مغيب الشمس : آصلنا بعد ؟

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث