الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى عسى ربه إن طلقكن أن يبدله أزواجا خيرا منكن

جزء التالي صفحة
السابق

عسى ربه إن طلقكن أن يبدله أزواجا خيرا منكن مسلمات مؤمنات قانتات تائبات عابدات سائحات ثيبات وأبكارا

عسى ربه إن طلقكن أن يبدله أي: يعطيه عليه السلام بدلكن. [ ص: 268 ] أزواجا خيرا منكن على التغليب أو تعميم الخطاب وليس فيه ما يدل على أنه عليه الصلاة والسلام لم يطلق حفصة وأن في النساء خيرا منهن فإن تعليق طلاق الكل لا ينافي تطليق واحدة وما علق بما لم يقع لا يجب وقوعه، وقرئ "أن يبدله" بالتشديد. مسلمات مؤمنات مقرات مخلصات أو منقادات مصدقات. قانتات مصليات أو مواظبات على الطاعة. تائبات من الذنوب. عابدات متعبدات أو متذللات لأمر الرسول صلى الله عليه وسلم. سائحات صائمات سمي الصائم سائحا لأنه يسيح في النهار بلا زاد أو مهاجرات، وقرئ "سيحات". ثيبات وأبكارا وسط بينهما العاطف لتنافيهما.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث