الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب مسح الخفين وما في معناهما

( و ) بشرط ( إمكان مشي عرفا بممسوح ) وهو الرابع ، لا كونه يمنع نفوذ الماء أو معتادا ، فيصح على خف من جلد ولبد وخشب وحديد وزجاج ، لا يصف البشرة ونحوه ، حيث أمكن المشي فيه ; لأنه يمكن متابعة المشي فيه ساترا لمحل الفرض . أشبه الجلد . وقد يحتاج إلى بعضها في بعض البلاد . ولا يضر عدم الحاجة في غيره .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث