الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


( وهي ) فعيلة بمعنى مغنومة ، مشتقة من الغنم ، وهو الربح ، واصطلاحا ( ما أخذ من مال حربي قهرا بقتال ، وما ألحق به ) أي بالمأخوذ بقتال كفدية أسرى ; وهدية حربي لأمير جيش أو غيره بدار حرب ، وما أخذ من مباحها بقوة الجيش . وخمسها لأهل الخمس وباقيها للغانمين لقوله تعالى : { واعلموا أن ما غنمتم من شيء فأن لله خمسه } الآية " فأضافها إليهم . ثم جعل خمسها لمن ذكر . فدل على أن أربعة أخماسها لهم ، ثم قال : { فكلوا مما غنمتم حلالا طيبا } وقسمها النبي صلى الله عليه وسلم كذلك . ولم تحل الغنائم لمن مضى من الأمم للخبر . ثم كانت في أول الإسلام لرسول الله صلى الله عليه وسلم لقوله تعالى { يسألونك عن الأنفال } الآية " ثم صار للغانمين أربعة أخماسها

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث