الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل في النجاسات وما يعفى عنه وما يتعلق بذلك

( ولبن ) غير آدمي ومأكول كلبن هر نجس ( ومني غير آدمي ومأكول ) نجس . وأما مني المأكول فطاهر . وكذا مني الآدمي ذكرا كان أو أنثى عن احتلام أو جماع أو غيرهما . فلا يجب فرك ولا غسل . وظاهره ولو عن استجمار . وصرح به في الإقناع ، وإن كان على المخرج نجاسة ، فالمني نجس لا يعفى عن شيء منه .

ذكره في المبدع ( وبيضه ) أي غير المأكول نجس ( والقيء ) مما لا يؤكل نجس ( والودي ) مما لا يؤكل نجس ، وهو ماء أبيض يخرج عقب البول غير لزج ( والمذي ) مما لا يؤكل نجس ، وهو ماء أبيض رقيق لزج ، كماء السيسبان يخرج عند مبادي [ ص: 108 ] الشهوة والانتشار

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث