الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


( فلو قام ) مسبوق ( بعد سلام إمامه ) ظانا عدم سهو إمامه ، فسجد إمامه ( رجع ) المسبوق ( فسجد معه ) لأنه من تمام صلاة الإمام أشبه السجود قبل السلام ، فيرجع وجوبا قبل أن يستتم ، فإن استتم فالأولى أن لا يرجع ، كمن قام عن التشهد الأول و ( لا ) يرجع ( إن شرع في القراءة ) لأنه تلبس بركن مقصود ، فلا يرجع إلى واجب .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث