الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

( و ) له تأخيرها ( لتعذر إخراجها من المال لغيبة ) المال ( وغيرها ) كغصبه وسرقته وكونه دينا ( إلى قدرته ) عليه لأنها مواساة ، فلا يكلفها من غيره ( ولو قدر أن يخرجها من غيره ) لم يلزمه ; لأن الإخراج من عين المخرج منه هو الأصل ، والإخراج من غيره رخصة . فلا تنقلب تضييقا .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث