الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

( وإن وكل ) رب مال ( فيه ) أي : إخراج الزكاة ( مسلما ثقة ) نصا مكلفا ، ذكرا أو أنثى ، قاله في شرحه صح ، و ( أجزأت نية موكل ) فقط ( مع قرب ) زمن ( إخراج ) من زمن توكيل ; لأن الفرض متعلق بالموكل ، وتأخر الأداء عن النية بزمن يسير جائز ( وإلا ) يقرب من إخراج من زمن توكيل ( نوى وكيل أيضا ) أي : كما ينوي الموكل ; لئلا يخلو الدفع إلى المستحق عن نية مقارنة ، أو مقاربة فينوي موكل عند التوكيل ووكيل عند الدفع لنحو الفقراء أو قريبا منه ، ولو نوى وكيل فقط . لم تجزئ ; لتعلق الفرض بالموكل ووقع الإجزاء عنه ، وفي توكيل مميز في إخراجها خلاف ذكره في الحاشية . وجزم في الإقناع بالصحة ، ولو دفع رب المال إلى الإمام والساعي ناويا أجزأه ، وإن لم ينو إمام أو ساع حال دفع إلى الفقراء ; لأنه وكيل الفقراء .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث