الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

( وللإمام شراء فرس بزكاة رجل ودفعها ) أي : الفرس ( إليه ) أي : رب زكاة ( يغزو عليها ) لأنه بريء منها بدفعها للإمام ، وتقدم : لإمام رد زكاة وفطرة إلى من أخذتا منه ( وإن لم يغز ) من أخذ فرسا أو غيرها من الزكاة ( ردها ) على إمام ، لأنه أعطى على عمل ، ولم يعمله ، نقل عبد الله : إذا خرج في سبيل الله أكل من الصدقة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث