الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

وفي البدائع ويكره التوضؤ في المسجد عند أبي حنيفة وأبي يوسف وقال محمد : لا بأس به عنده طاهر ، وأما أبو يوسف ; فلأنه يقول بنجاسته وكذا ما روي عن أبي حنيفة ، وأما على رواية الطهارة عنه ; فلأنه مستقذر طبعا فيجب تنزيه المسجد كما يجب تنزيهه عن المخاط والبلغم ا هـ .

وفي فتاوى قاضي خان ، وإن توضأ في إناء في المسجد جاز عندهم .

[ ص: 102 ]

التالي السابق


[ ص: 102 ] ( قوله : وفي البدائع ويكره التوضؤ في المسجد إلى آخر ما نقله عن قاضي خان ) قال الرملي أقول : سيذكر في شرح قوله في باب الاعتكاف كراهة التوضؤ في المسجد ولو في إناء فراجعه وتأمله ولكن الظاهر ترجيح ما في فتاوى قاضي خان وقيد بقوله في إناء ; لأنه لو كان في غير إناء فهو على الخلاف المتقدم والله تعالى أعلم ا هـ .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث