الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حلف بصدقة أو شيء هو جميع ماله في سبيل الله

قلت : وإذا قال : داري أو ثوبي أو دوابي في سبيل الله صدقة ، وذلك الشيء ماله كله ؟

قال : قال مالك : يتصدق به وإن كان ذلك الشيء ماله كله ولا يجزئه بعضه من بعض ولا يجزئه منه الثلث . وقال مالك : من سمى شيئا بعينه وإن كان ذلك الشيء ماله كله فقال : هذا صدقة أو في سبيل الله أو في المساكين فليخرجه كله قلت : أرأيت إن قال : فرسي في سبيل الله أيضا مع ذلك ومالي في سبيل الله ؟

قال : يخرج الفرس في سبيل الله وثلث ما بقي من ماله بعد الفرس .

قلت : ولم جعل مالك ما سمي بعينه جعله أن ينفذه كله وما لم يسم بعينه جعل الثلث يجزئه ؟

قال : كذلك قال مالك

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث