الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما جاء في الأذان والإقامة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

قال ابن وهب وسألت مالكا عمن صلى بغير إقامة ناسيا ؟

قال : لا شيء عليه ، قال : قلت : فإن تعمد ؟

قال : فليستغفر الله ولا شيء عليه ، ابن وهب عن يونس عن ابن شهاب أنه قال : إن نسي الإقامة فلا يعد الصلاة ، ابن وهب وقاله ربيعة ويحيى بن سعيد والليث ، علي عن سفيان قال منصور وسألت إبراهيم قلت : نسيت أن أقيم في السفر ؟

قال : تجزئك صلاتك .

قال ابن القاسم وقال مالك فيمن دخل المسجد وقد صلى أهله ، قال : لا تجزئه إقامتهم وليقم أيضا لنفسه إذا صلى ، قال : ومن صلى في بيته فلا تجزئه إقامة أهل المصر ابن وهب عن حيوة بن شريح عن زهرة بن معبد القرشي أنه سمع سعيد بن المسيب ومحمد بن المنكدر يقولان : إذا صلى الرجل وحده فليؤذن بالإقامة سرا في نفسه ، ابن وهب عن عطاء ومجاهد قالا : من جاء المسجد وقد فرغ من الصلاة فليقم ، ابن وهب وقاله مالك ( ابن القاسم ) وقال مالك : من نسي صلوات كثيرة يجزئه أن يقضيها بإقامة إقامة بلا أذان ولا يصليها إن كانت صلاتين بإقامة واحدة ولكن يصلي كل صلاة بإقامة إقامة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث