الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الإحرام للصلاة

[ ص: 161 ] في الإحرام للصلاة قال : وقال مالك : تحريم الصلاة التكبير وتحليلها التسليم .

قال ابن القاسم قال مالك : ولا يجزئ من السلام من الصلاة إلا السلام عليكم ولا يجزئ من الإحرام في الصلاة إلا الله أكبر ، قال وكان مالك لا يرى هذا الذي يقول الناس سبحانك اللهم وبحمدك تبارك اسمك وتعالى جدك ولا إله غيرك وكان لا يعرفه ، ابن وهب عن سفيان بن عيينة عن أيوب عن قتادة بن دعامة عن أنس بن مالك أن النبي صلى الله عليه وسلم وأبا بكر وعمر وعثمان كانوا يفتتحون الصلاة بالحمد لله رب العالمين .

قال : وقال مالك : ومن كان وراء الإمام ومن هو وحده ومن كان إماما فلا يقل : سبحانك اللهم وبحمدك تبارك اسمك وتعالى جدك ولا إله غيرك ولكن يكبروا ثم يبتدءوا القراءة وسألت ابن القاسم عمن افتتح الصلاة بالعجمية وهو لا يعرف العربية ما قول مالك فيه ؟ فقال : سئل مالك عن الرجل يحلف بالعجمية فكره ذلك وقال : أما يقرأ أما يصلي إنكارا لذلك أي ليتكلم بالعربية لا بالعجمية ، قال : فما يدريه أن الذي قال أهو كما قال ، أي الذي حلف به أنه هو الله ما يدريه أنه هو الله أم لا ، قال وقال مالك : أكره أن يدعو الرجل بالأعجمية في الصلاة ، قال : ولقد رأيت مالكا يكره للأعجمي أن يحلف بالعجمية ويستثقله ، قال : وأخبرني مالك أن عمر بن الخطاب نهى عن رطانة الأعاجم وقال : إنها خب .

قال وكيع عن سفيان الثوري عن عبد الله بن محمد بن عقيل عن محمد بن الحنفية عن أبيه قال : { قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : مفتاح الصلاة الطهور وتحريمها التكبير وتحليلها التسليم } .

قال سحنون عن علي بن زياد عن سفيان عن أبي إسحاق عن أبي الأحوص قال : قال عبد الله بن مسعود : تحريم الصلاة التكبير وانقضاؤها التسليم .

قال وكيع عن إسرائيل عن جابر عن عامر الشعبي قال : مفتاح الصلاة الطهور وتحريمها التكبير وانقضاؤها التسليم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث