الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القراءة وإنشاد الشعر والحديث في الطواف

قلت : أرأيت إن كان رمى الجمار الثلاثة خمسا خمسا كيف يصنع إن ذكر في يومه ؟ قال : يرمي الأولى التي تلي مسجد منى بحصاتين ، ثم يرمي الجمرة التي تليها بسبع ثم العقبة بسبع وهو قول مالك ، قلت : ولا دم عليه في قول مالك ؟

قال : نعم لا دم عليه إن رمى من يومه ذلك . قلت : فإن لم يكن ذكر ذلك إلا من الغد أيرمي الأولى بحصاتين والجمرتين بسبع سبع ؟

قال : نعم ، قلت : وهذا قول مالك ؟

قال : نعم ، قلت : وعليه دم في قول مالك ؟

قال : نعم في رأيي وقد أخبرتك باختلاف قوله . قلت : فإن كان قد رمى من الغد ثم ذكر قبل أن تغيب الشمس أنه قد كان نسي حصاة من الجمرة التي تلي مسجد منى بالأمس ؟

قال : يرمي التي تلي مسجد منى بالأمس بالحصاة التي نسيها ، ثم الجمرة الوسطى ليومه الذاهب بالأمس بسبع ، ثم العقبة بسبع ثم يعيد رمي يومه لأن عليه بقية من وقت يومه وعليه دم للأمس ، قال : فإن ذكر بعدما غابت الشمس من اليوم الثاني رمى الجمرة التي تلي مسجد منى بحصاة واحدة ، وهي التي كان نسيها بالأمس ثم الوسطى والعقبة بسبع سبع لليوم الذي ترك فيه الحصاة من الجمرة التي تلي مسجد منى ، ولا يعيد الرمي لليوم الثاني بعده إذا لم يذكر حتى غابت الشمس ، وعليه لليوم الذي ترك فيه الحصاة من الجمرة التي تلي المسجد الدم ؟

قال : فإن لم يذكر الحصاة التي نسي إلا بعد رمي يومين وذلك آخر أيام التشريق فذكر ذلك قبل أن تغيب الشمس ، أعاد رمي الحصاة التي نسي وأعاد رمي الجمرتين الوسطى التي بعدها والعقبة لذلك اليوم ، وأعاد رمي يومه الذي هو فيه لأن عليه بقية من وقت الرمي في يومه ، ولا يعيد رمي اليوم الذي بينهما لأن وقت رميه قد مضى .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث