الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب لم تحرم ما أحل الله لك

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

4966 14 - حدثني الحسن بن محمد بن الصباح ، حدثنا حجاج ، عن ابن جريج قال : زعم عطاء أنه سمع عبيد بن عمير يقول : سمعت عائشة رضي الله عنها أن النبي - صلى الله عليه وسلم - كان يمكث عند زينب ابنة جحش ويشرب عندها عسلا ، فتواصيت أنا وحفصة أن أيتنا دخل عليها النبي - صلى الله عليه وسلم - فلتقل إني أجد منك ريح مغافير ! أكلت مغافير ؟ فدخل على إحداهما فقالت له ذلك ، فقال : لا ، بل شربت عسلا عند زينب ابنة جحش ولن أعود له ! فنزلت : يا أيها النبي لم تحرم ما أحل الله لك - إلى : إن تتوبا إلى الله ; لعائشة وحفصة وإذ أسر النبي إلى بعض أزواجه حديثا - لقوله : بل شربت عسلا .

التالي السابق


مطابقته للترجمة ظاهرة ، والحسن بن محمد بن الصباح هو الزعفراني وقد مر ذكره عن قريب ، وحجاج هو ابن محمد الأعور ، وابن جريج عبد الملك بن عبد العزيز بن جريج ، وعطاء هو ابن أبي رباح .

وأهل الحجاز يطلقون الزعم على مطلق القول ، والمعنى " قال : قال عطاء " ، ووقع في رواية هشام بن يوسف " عن ابن جريج عن عطاء " ، وقد مضى في التفسير .

وعبيد بن عمير - كلاهما بالتصغير - هو أبو عاصم الليثي المكي .

وهنا ثلاثة مكيون متوالية ; وهم : ابن جريج ، وعطاء ، وعبيد .

والحديث قد مر في سورة التحريم ومضى الكلام فيه هناك .

قوله ( فتواصيت ) بالصاد المهملة ، قال بعضهم : من المواصاة . قلت : ليس كذلك ، بل من التواصي ، ومن لم يفرق بين باب التفاعل وباب المفاعلة كيف تقدم إلى ميدان الشرح !

وفي رواية هشام " فتواطأت " بالطاء ، وكذلك قال القائل المذكور إنه من المواطأة وليس كذلك ، بل هو من التواطؤ .

قوله ( أن أيتنا ) بفتح الهمزة وتشديد الياء آخر الحروف المفتوحة وفتح التاء المثناة من فوق ، وهي كلمة " أي " أضيفت إلى نون المتكلم ، وقال الكرماني : ويروى " إن أوتينا ودخل علينا " ، قلت : ولا تحققت لي صحتها ، ويروى " ما دخل " ، وكلمة " ما " زائدة .

قوله ( مغافير ) بالياء آخر الحروف بعد الفاء في جميع نسخ البخاري ، ووقع في بعض النسخ عند مسلم في بعض المواضع " مغافر " بحذف الياء ، وقال عياض : الصواب إثباتها لأنها عوض عن الواو التي للمفرد لأنه جمع مغفور - بضم الميم وإسكان الغين المعجمة وضم الفاء وبالواو والراء ، وليس في كلامهم مفعول بالضم إلا مغفور ومغرور بالغين المعجمة من أسماء الكماة ومنخور من أسماء الأنف ومغلوق بالغين المعجمة واحد المغاليق . وقال ابن قتيبة : المغفور صمغ حلو له رائحة كريهة . وذكر البخاري أن المغفور شبيه بالصمغ يكون في الرمث - بكسر الراء وسكون الميم وبالثاء المثلثة - وهو من الشجر التي ترعاها الإبل ، وهو من الحمض ، وفي الصمغ المذكور حلاوة . وذكر أبو زيد الأنصاري أن المغفور يكون في العشر - بضم العين المهملة وفتح الشين المعجمة وبالراء - وفي الثمام - بالثاء المثلثة - والسدر والطلح . ويقال : المغافير جمع مغفار . وقال الكرماني : وهو نوع من الصمغ يحلب عن بعض الشجر يحل بالماء ويشرب ، وله رائحة كريهة . وقال أبو حنيفة في كتاب النبات : يقال مغثور بالثاء المثلثة موضع الفاء ، وقيل : الميم فيه زائدة . وبه قال الفراء ، والجمهور على أنها أصلية .

قوله ( أكلت مغافير ؟ ) أصله بهمزة الاستفهام فحذفت .

قوله ( فدخل ) ; أي النبي صلى الله عليه وسلم ( على إحداهما ) ; [ ص: 243 ] أي إحدى المذكورتين وهما عائشة وحفصة ، ولم يعلم أيتهما كانت قبل ، وبالظن أنها حفصة .

قوله ( لا ، بل شربت عسلا ) ، كذا في رواية الأكثرين ، وفي رواية أبي ذر عن شيوخه " لا ، بل شربت عسلا " .

قوله ( ولن أعود له ) ; أي للشرب ، وزاد في رواية هشام " وقد حلفت لا تخبري بذلك أحدا " ، فظهر بهذه الزيادة أن الكفارة في قوله قد فرض الله لكم تحلة أيمانكم " لأجل يمينه - صلى الله عليه وسلم - بقوله " وقد حلفت " ولم يكن لمجرد التحريم ، وبهذه الزيادة أيضا مناسبة قوله في رواية حجاج بن محمد " فنزلت : يا أيها النبي " الآية ، وبدون هذه الزيادة لا يظهر لقوله " فنزلت " معنى يطابق ما قبله .

قوله ( إلى : إن تتوبا ; أي قرأ من أول السورة إلى هذا الموضع .

قوله ( لعائشة وحفصة ) ; أي الخطاب لهما في قوله إن تتوبا " .

قوله وإذ أسر النبي إلى آخره - من بقية الحديث ، وكذا وقع في رواية مسلم في آخر الحديث وكان المعنى ، وأما المراد بقوله تعالى وإذ أسر النبي إلى بعض أزواجه حديثا " فهو لأجل قوله " بل شربت عسلا " .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث