الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب ما يكره من حمل السلاح في العيد والحرم

جزء التالي صفحة
السابق

923 [ ص: 286 ] ( باب ما يكره من حمل السلاح في العيد والحرم )

التالي السابق


أي هذا باب في بيان الذي يكره من حمل السلاح ، وكلمة "من" بيانية ( اعترض ) بأن هذه الترجمة تخالف الترجمة التي هي قوله : «باب الحراب والدرق يوم العيد" بيان ذلك أن تلك الترجمة تدل على الإباحة والندب لدلالة حديثها عليها ، وهذه الترجمة تدل على الكراهة والتحريم لقول عبد الله بن عمر في الحديث الذي يأتي : من أمر بحمل السلاح في يوم لا يحل فيه حمله ، ( وأجيب ) بأن حديث الترجمة الأولى يدل على وقوعها ممن حملها بالتحفظ عن إصابة أحد من الناس وطلب السلامة من إيصال الإيذاء إلى أحد وحديث هذه الترجمة يدل على قلة مبالاة حامله ، وعدم احترازه عن إيصال الأذى إلى أحد منه بل الظاهر أن حمله إياه ههنا لم يكن إلا بطرا وأشرا ولا سيما عند مزاحمة الناس والمسالك الضيقة .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث