الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

شداد بن أوس بن ثابت

جزء التالي صفحة
السابق

16672 7387 - (17121) - (4\124) عن يعلى بن شداد، قال: حدثني أبي شداد بن أوس، وعبادة بن الصامت، حاضر يصدقه قال: كنا عند النبي صلى الله عليه وسلم فقال: " هل فيكم غريب؟ " يعني أهل الكتاب. فقلنا: لا يا رسول الله. فأمر بغلق الباب، وقال: " ارفعوا أيديكم، وقولوا: لا إله إلا الله " فرفعنا أيدينا ساعة، ثم وضع رسول الله صلى الله عليه وسلم يده، ثم قال: " الحمد لله، اللهم بعثتني بهذه الكلمة، وأمرتني بها، ووعدتني عليها الجنة، وإنك لا تخلف الميعاد " ثم قال: " أبشروا، فإن الله عز وجل قد غفر لكم " .

التالي السابق


* قوله : "هل فيكم غريب. . . إلخ ": فيه تجريد مجالس الذكر عمن لا يليق أهلا له، وحفظها عن طروقه، ورفع اليد عند الذكر; لأن الذكر في معنى السؤال كما قال القائل: إذا أثنى عليك المرء يوما كفاه من تعرضه الثناء فانظر ما في تنكير "اليوم "، وإطلاق "الكفاية" .

* * *



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث