الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

23729 10353 - (24250) - (6\51) عن هشام بن عروة قال: أخبرني أبي قال: أخبرتني عائشة، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم دخل عليه الناس في مرضه يعودونه، فصلى بهم جالسا، فجعلوا يصلون قياما، فأشار إليهم أن اجلسوا، فلما فرغ قال: " إنما جعل الإمام ليؤتم به، فإذا ركع فاركعوا، وإذا رفع فارفعوا، وإذا صلى جالسا، فصلوا جلوسا".

التالي السابق


* قوله: "قال: إنما جعل الإمام. . . إلخ": سوق الحديث يدل على أن الجلوس إذا صلى الإمام جالسا من جملة الاقتداء بالإمام، ولا شك أن الاقتداء بالإمام حكم باق غير منسوخ، فالظاهر أن الجلوس حكم باق، ولذلك أخذ به أحمد، والقول بأنه منسوخ كما عليه الجمهور بعيد، لا يكاد يتم له دليل، وقال السيوطي في "حاشية الترمذي" نقلا من ابن حبان: بل هو مخالف للإجماع، والله تعالى أعلم.



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث