الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ذكر البيان بأن المرء جائز له في قنوته أن يسمي من يقنت عليه باسمه ومن يدعو له باسمه

[ ص: 321 ] ذكر البيان بأن المرء جائز له في قنوته أن يسمي من يقنت عليه باسمه ، ومن يدعو له باسمه

1983 - أخبرنا أحمد بن علي بن المثنى قال : حدثنا الأزرق بن علي أبو الجهم قال : حدثنا حسان بن إبراهيم قال : حدثنا يونس بن يزيد عن الزهري قال : حدثني سعيد بن المسيب ، وأبو سلمة ، أنهما سمعا أبا هريرة ، يقول : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ، يقول حين رفع رأسه من الركوع في صلاة الفجر في الركعة الثانية بعد سمع الله لمن حمده ، ربنا لك الحمد : اللهم أنج الوليد بن الوليد ، وسلمة بن هشام ، وعياش بن أبي ربيعة ، والمستضعفين من المؤمنين ، اللهم اشدد وطأتك على مضر ، واجعلها سنين كسني يوسف .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث