الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب من تبرأ منه النبي صلى الله عليه وسلم

جزء التالي صفحة
السابق

150 [ 81 ] وعن عبد الرحمن بن يزيد ، وأبي بردة بن أبي موسى ، قالا : أغمي على أبي موسى ، فأقبلت امرأته أم عبد الله تصيح برنة ، قالا : ثم أفاق ، فقال : ألم تعلمي - وكان يحدثها - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال : أنا بريء ممن حلق وسلق وخرق .

رواه البخاري ( 1296 ) ، ومسلم ( 104 ) ، وأبو داود ( 3130 ) ، والنسائي ( 4 \ 20 ) ، وابن ماجه ( 1586 ) .

التالي السابق


و (قوله : " أنا بريء ممن حلق وسلق وخرق ") أصل البراءة : الانفصال عن [ ص: 302 ] الشيء ، والبينونة منه ; ومنه : البراءة من العيوب والدين . ويحتمل أن يريد به : أنه متبرئ من تصويب فعلهم هذا ، أو من العهدة اللازمة له في التبليغ . وحلق ، أي : شعره عند المصيبة . وسلق ، أي : رفع صوته بها ، ويقال بالسين والصاد ; ومنه قوله تعالى : سلقوكم بألسنة حداد [ الأحزاب : 19 ] ; ومنه قولهم : خطيب سلاق ، وقال أبو زيد : السلق : الولولة بصوت شديد . وذكر عن ابن الأعرابي : أنه ضرب الوجه . والأول : أصح وأعرف .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث