الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

337 [ 170 ] وعن أبي أنس ; أن عثمان توضأ بالمقاعد فقال : ألا أريكم وضوء رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ؟ ثم توضأ ثلاثا ثلاثا .

رواه أحمد ( 1 \ 57 ) ، ومسلم ( 230 ) .

التالي السابق


و " المقاعد " : دكاكين ومواضع كانوا يقعدون عليها ، وكانت بقرب المسجد .

و (قوله : " ثلاثا ثلاثا ") تمسك به الشافعي في استحبابه تكرار مسح الرأس بمياه متعددة كالأعضاء المغسولة . وخالفه في ذلك مالك وأبو حنيفة ، ورأيا : أن هذا اللفظ مخصص ، أو مبين بما ورد من حديث عثمان نفسه ، حيث ذكر أعضاء الوضوء مفصلة ، وقال فيها : " ثلاثا ثلاثا " ، ولم يذكر لمسح الرأس عددا ، وليس في شيء من أحاديث عثمان الصحاح ; ذكر أنه - عليه الصلاة والسلام - مسح رأسه ثلاثا على ما قاله أبو داود ، بل قد جاء في حديث عبد الله بن زيد : أنه " مسح رأسه مرة واحدة " ، وعضدا هذا بإبداء مناسبة ، وهي : أن المسح شرع تخفيفا ، وفرض مشروعية التكرار فيه تثقيل ، فلا يكون مشروعا .

و (قوله : " عن أبي أنس ") هو مالك بن أبي عامر الأصبحي ، قال أحمد بن حنبل : وهم وكيع في قوله : عن أبي أنس ، وإنما هو أبو النضر عن بشر بن سعيد عن عثمان ، وقال الدارقطني : هذا مما وهم فيه وكيع عن الثوري ، وخالفه بقية أصحاب الثوري الحفاظ فرووه عن الثوري ، عن أبي النضر ، عن بشر بن سعيد ، عن عثمان .

و (قوله : " لا يحدث فيهما نفسه ") أي : حديثا مكتسبا له ; بحيث يتمكن من إيقاعه ودفعه ، فأما ما لا يكون مكتسبا للإنسان ، فلا يتعلق عليه ثواب ولا عقاب .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث