الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ذكر مواريث الأنبياء

6484 - أخبرنا عمرو بن علي أبو حفص قال : حدثني بشر بن عمر بن الحكم - وهو الزهراني - قال : حدثنا مالك عن الزهري عن مالك بن أوس بن الحدثان ، قال : أرسل إلي عمر حين تعالى النهار ، فجئته فوجدته جالسا على سرير مفضيا إلى رماله ، فقال حين دخلت عليه : يا مالك ، إنه قد دف أهل أبيات ، وقد أمرت فيهم برضخ فخذه ، فاقسمه بينهم ، قلت : لو أمرت به غيري ، قال : خذه ، فجاء يرفأ ، قال : يا أمير المؤمنين هل لك في عثمان ، وعبد الرحمن بن عوف ، والزبير بن العوام ، وسعد بن أبي وقاص ؟ قال : نعم ، فأذن لهم ، فدخلوا ، ثم جاء فقال : يا أمير المؤمنين هل لك في العباس وعلي ؟ قال : نعم ، فأذن لهما فدخلا .

فقال العباس : يا أمير المؤمنين اقض بيني وبين هذا - يعني : عليا - فقال بعضهم : أجل يا أمير المؤمنين ، فاقض [ ص: 112 ] بينهما وأرحهما ، فقال عمر : أنشدكم ، ثم أقبل على أولئك الرهط ، فقال : أنشدكم بالله الذي بإذنه تقوم السماء والأرض هل تعلمون أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : لا نورث ما تركنا صدقة ؟ قالوا : نعم ثم أقبل على علي والعباس ، فقال : أنشدكما بالله الذي بإذنه تقوم السماء والأرض ، هل تعلمون أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : لا نورث ما تركنا صدقة ؟ قالا : نعم ، قال : فإن الله خص نبيه صلى الله عليه وسلم بخاصة لم يخص بها أحدا من الناس ، فقال : وما أفاء الله على رسوله منهم فما أوجفتم عليه من خيل ولا ركاب ولكن الله يسلط رسله على من يشاء والله على كل شيء قدير فكان الله أفاء على رسوله صلى الله عليه وسلم بني النضير فوالله ما استأثر بها عليكم ، ولا أخذها دونكم ، فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأخذ منها نفقة سنة ، ويجعل ما بقي أسوة المال ، ثم أقبل على أولئك الرهط ، فقال : أنشدكم بالله الذي بإذنه تقوم السماء والأرض هل تعلمون ذلك؟ قالوا : نعم ، وأقبل على علي والعباس ، فقال : أنشدكما بالله [ ص: 113 ] الذي بإذنه تقوم السماوات والأرض ، هل تعلمان ذلك ؟ قالا : نعم .

فلما توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم قال أبو بكر : أنا ولي رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فجئت أنت وهذا إلى أبي بكر ، فجئت أنت تطلب ميراثك من ابن أخيك ، ويطلب هذا ميراث امرأته من أبيها ، فقال أبو بكر : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لا نورث ، ما تركنا صدقة ، فوليها أبو بكر .

فلما توفي قلت : أنا ولي رسول الله صلى الله عليه وسلم وولي أبي بكر فوليتها ما شاء الله أن أليها ، ثم جئت أنت وهذا وأنتما جميعا وأمركما واحد فسألتمانيها ، فقلت : إن شئتما أدفعها إليكما على أن عليكما عهد الله لتليانها بالذي كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يليها به فأخذتماها مني على ذلك ، ثم جئتماني لأقضي بينكما بغير ذلك ، والله لا أقضي بينكما بغير ذلك حتى تقوم الساعة ، فإن عجزتما عنها فرداها إلي
.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث