الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


[ ص: 213 ] الآية السابعة عشرة :

قوله تعالى : { ومن الليل فتهجد به نافلة لك عسى أن يبعثك ربك مقاما محمودا } . فيها أربع مسائل :

المسألة الأولى : قوله : { فتهجد به } : يعني اسهر به . والهجود : النوم ، والتهجد تفعل ، وهو لاكتساب الفعل وإثباته في الأصل ، وقد يأتي لنفيه في حروف معدودة ، جماعها سبعة : تهجد : نفى الهجود ، تخوف : نفى الخوف ، تحنث : نفى الحنث ، تنجس : ألقى النجاسة عن نفسه . تحرج ، نفى الحرج ، تأثم : نفى الإثم ، تعذر : نفى العذر . تقذر : نفى القذر . وفي البخاري : تجزع : نفى الجزع .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث