الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الآية السابعة عشرة قوله تعالى : { ولا تنكحوا ما نكح آباؤكم من النساء إلا ما قد سلف إنه كان فاحشة ومقتا وساء سبيلا }

فيها تسع مسائل :

المسألة الأولى : قد بينا في غير موضع أن النكاح أصله الضم والجمع ، فتجتمع الأقوال في الانعقاد والربط كما تجتمع الأفعال في الاتصال والضم ، لكن العرب على عادتها خصصت اسم النكاح ببعض أحوال الجمع وبعض محاله ، وما تعلق بالنساء ، واقتضى تعاطي اللذة فيها ، واستيفاء الوطر منها ، وعلى ذلك من المعنيين جاءت الآثار والآيات .

المسألة الثانية : قوله تعالى : { ما نكح } اختلف العلماء في كلمة " ما " هل يخبر بها عما يعقل أم لا ؟ وقد بينا في رسالة ملجئة المتفقهين أن ذلك مستعمل في اللغة شائع فيها ، وفي الشريعة . [ ص: 475 ] وجهل المفسرون هذا المقدار ، واختلفت عباراتهم في ذلك ، فقالت طائفة : المعنى ولا تنكحوا نكاح آبائكم يعني النكاح الفاسد المخالف لدين الله ; إذ الله سبحانه قد أحكم وجه النكاح ، وفصل شروطه . والمعنى الصحيح : ولا تنكحوا نساء آبائكم ، ولا تكون ( ما ) هنا بمعنى المصدر ; لاتصالها بالفعل ، وإنما هي بمعنى الذي ، وبمعنى من ، والدليل عليه أمران : أحدهما : أن الصحابة إنما تلقت الآية على هذا المعنى ، ومنه استدلت على منع نكاح الأبناء حلائل الآباء .

الثاني : أن قوله : { إنه كان فاحشة ومقتا وساء سبيلا } تعقب النهي بالذم البالغ المتتابع ; وهذا دليل على أنه انتهاء من القبح إلى الغاية ، وذلك هو خلف الأبناء على حلائل الآباء ; إذ كانوا في الجاهلية يستقبحونه ويستهجنون فاعله ويسمونه المقتي ; نسبوه إلى المقت . فأما النكاح الفاسد فلم يكن عندهم ولا يبلغ إلى هذا الحد .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث