الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القول في تأويل قوله تعالى " ثم لآتينهم من بين أيديهم ومن خلفهم "

القول في تأويل قوله ( قال اخرج منها مذءوما مدحورا )

قال أبو جعفر : وهذا خبر من الله تعالى ذكره عن إحلاله بالخبيث عدو الله ما أحل به من نقمته ولعنته ، وطرده إياه عن جنته ، إذ عصاه وخالف أمره ، وراجعه من الجواب بما لم يكن له مراجعته به . يقول : قال الله له عند ذلك : ( اخرج منها ) ، أي من الجنة ( مذءوما مدحورا ) ، يقول : معيبا .

و " الذأم " ، العيب . يقال منه : " ذأمه يذأمه ذأما فهو مذءوم " ، ويتركون الهمز فيقولون : ذمته أذيمه ذيما وذاما " ، و " الذأم " و " الذيم " ، أبلغ في العيب من " الذم " ، وقد أنشد بعضهم هذا البيت :


[ ص: 343 ] صحبتك إذ عيني عليها غشاوة فلما انجلت قطعت نفسي أذيمها



وأكثر الرواة على إنشاده " ألومها " .

وأما المدحور : فهو المقصى ، يقال : " دحره يدحره دحرا ودحورا " ، إذا أقصاه وأخرجه ، ومنه قولهم : " ادحر عنك الشيطان " .

وبنحو الذي قلنا في ذلك قال أهل التأويل .

ذكر من قال ذلك :

14384 - حدثنا بشر بن معاذ قال ، حدثنا يزيد قال ، حدثنا سعيد ، عن قتادة قوله : ( اخرج منها مذءوما مدحورا ) ، يقول : اخرج منها لعينا منفيا .

14385 - حدثنا المثنى قال ، حدثنا أبو صالح قال ، حدثني معاوية ، عن علي ، عن ابن عباس : " مذءوما " ممقوتا .

14386 - حدثني محمد بن سعد قال ، حدثني أبى قال ، حدثني عمي قال ، حدثني أبي ، عن أبيه ، عن ابن عباس قوله : ( قال اخرج منها مذءوما ) ، يقول : صغيرا منفيا .

14387 - حدثني محمد بن الحسين قال ، حدثنا أحمد بن المفضل قال ، حدثنا أسباط ، عن السدي قوله : ( اخرج منها مذءوما مدحورا ) ، أما " مذءوما " ، فمنفيا ، وأما " مدحورا " ، فمطرودا .

14388 - حدثني محمد بن عمرو قال ، حدثنا أبو عاصم قال ، حدثنا عيسى ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد : ( مذءوما ) ، قال : منفيا ( مدحورا ) ، قال : مطرودا .

14389 - حدثني المثنى قال ، حدثنا إسحاق قال ، حدثنا عبد الله بن أبي [ ص: 344 ] جعفر ، عن أبيه ، عن الربيع قوله : ( اخرج منها مذءوما ) ، قال : منفيا . و " المدحور " ، قال : المصغر .

14390 - حدثني المثنى قال ، حدثنا إسحاق قال : حدثنا عبد الله بن الزبير ، عن ابن عيينة ، عن يونس وإسرائيل ، عن أبي إسحاق ، عن التميمي ، عن ابن عباس : ( اخرج منها مذءوما ) ، قال : منفيا .

14391 - حدثني أبو عمرو القرقساني عثمان بن يحيى قال ، حدثنا سفيان ، عن أبي إسحاق ، عن التميمي ، سأل ابن عباس : ما ( اخرج منها مذءوما مدحورا ) ، قال : مقيتا .

14392 - حدثني يونس قال ، أخبرنا ابن وهب قال : قال ابن زيد في قوله : ( اخرج منها مذءوما مدحورا ) ، فقال : ما نعرف " المذءوم " و " المذموم " إلا واحدا ، ولكن تكون حروف منتقصة ، وقد قال الشاعر لعامر : يا " عام " ، ولحارث : " يا حار" ، وإنما أنزل القرآن على كلام العرب .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث