الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القول في تأويل قوله تعالى "أولم يتفكروا ما بصاحبهم من جنة "

القول في تأويل قوله ( أولم يتفكروا ما بصاحبهم من جنة إن هو إلا نذير مبين ( 184 ) )

قال أبو جعفر : يقول تعالى ذكره : أو لم يتفكر هؤلاء الذين كذبوا بآياتنا ، فيتدبروا بعقولهم ، ويعلموا أن رسولنا الذي أرسلناه إليهم ، لا جنة به ولا خبل ، وأن الذي دعاهم إليه هو [ الرأي ] الصحيح ، والدين القويم ، والحق المبين؟ وإنما نزلت هذه الآية فيما قيل ، كما : -

15461 - حدثنا بشر بن معاذ قال : حدثنا يزيد قال : حدثنا سعيد ، عن قتادة قال : ذكر لنا أن نبي الله صلى الله عليه وسلم كان على الصفا ، فدعا قريشا ، فجعل يفخذهم فخذا فخذا : "يا بني فلان ، يا بني فلان!" فحذرهم بأس الله ، ووقائع الله ، فقال قائلهم : "إن صاحبكم هذا لمجنون! بات يصوت إلى الصباح أو : حتى أصبح!" فأنزل الله تبارك وتعالى : ( أولم يتفكروا ما بصاحبهم من جنة إن هو إلا نذير مبين ) . [ ص: 290 ]

ويعني بقوله : ( إن هو إلا نذير مبين ) ، : ما هو إلا نذير ينذركم عقاب الله على كفركم به ، إن لم تنيبوا إلى الإيمان به .

ويعني بقوله : ( مبين ) ، قد أبان لكم ، أيها الناس ، إنذاره ما أنذركم به من بأس الله على كفركم به .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث